منتدى اصدقاء عامودة
مرحباً بك عزيزي الزائر انت لم تسجل بعد قم بالتسجيل الان لتسطيع مشاهد المواضيع بشكل الكامل ......
وشكرا ادارة المنتدى

منتدى اصدقاء عامودة


 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
أدارة منتدى اصدقاء عامودة يشكرون كل من ساهم في المنتدى...............لاعلانتكم على المنتدى يرجى مراجعة البريد الالكتروني :amuda.m.f.a@hotmail.com كما يمكنكم التوااصل معنا عبر مواقع التواصل الاجتماعي: فيسبوك و تويتر ويوتيوب

شاطر | 
 

 مقهى "كوي" ... يجمع دراويش "عامودا"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
RezaN
عضو
عضو


عدد المساهمات : 23
نقاط : 73
السٌّمعَة : 11
تاريخ التسجيل : 25/04/2011

مُساهمةموضوع: مقهى "كوي" ... يجمع دراويش "عامودا"    الثلاثاء أبريل 26, 2011 5:27 am

مقهى "كوي" ... يجمع دراويش "عامودا"



تعد المقاهي الشعبية أحد المرافق التراثية الترفيهية والترويحية الفريدة من نوعها في مدينة "عامودا" وملتقى يحمل خصوصية لدى الأهالي، ومن هذه المقاهي الشعبية مقهى "كوي" الشعبي، الواقع في الجهة الشمالية من شارع البلدية بمدينة "عامودا"، حيث يعتبر من أقدم المقاهي فيها.

التقينا السيد "علي دريعي" من أهالي "عامودا" الذي تحدث عن مقهى "كوي" قائلاً: «ما زلت أتذكر عندما أخذ والدي بيدي للذهاب إلى مقهى "كوي" لمشاهدة جمع التبرعات للشعب الفيتنامي من قبل أهالي "عامودا" كان ذلك في عام 1967، حيث صورة ذلك المقهى ما تزال في ذاكرتي، طاولة من

الخشب موضوعة في زاوية المقهى، يتجمع حولها مجموعة من وجهاء "عامودا" آنذاك، يسجل أحدهم الأسماء والمبلغ المتبرع به، أما "جمالو" العامل في المقهى فلم يتوقف بتلبية طلبات المتبرعين من الشاي والقهوة، وعلى حساب صاحب المقهى السيد "محمد كوي"، منذ ذلك التاريخ وحتى الآن لم تدخل أي تحسينات في هذا المقهى، وبقيت محافظة على بناءها القديم».

"محمود هلال" 72 عاماً قال: «كان موقع مقهى "كوي" القديم على ضفاف نهر "عامودا" جنوب الجسر حالياً، حيث كانت عبارة عن غرفة لتجهيز الشاي والقهوة والتي تسمى شايخانه، أما أماكن الجلوس فكانت عبارة عن طاولات صغيرة وكراسي قصيرة الأرجل مصنوعة من الخشب موزعة في ساحة كثيفة الأشجار، بعدها انتقل المقهى إلى موقعه هذا في أواخر الخمسينيات، بداية كانت عبارة عن دكانين فقط وبعد فترة أضيفت إليها من الخلف مساحة أكبر كما تشاهده الآن، إن ما يميز هذا المقهى عن بقية المقاهي المنتشرة في "عامودا" كانت تجمع دراويش المدينة فيها من عتالين وبائعي الخضار والسائقين، بالإضافة إلى بعض وجهاء المدينة أمثال "بشير عبدي – بدر آغا"، ولا أخفيك سراً أن أهالي "عامودا" معروفين بمزحهم الثقيل الذي يصل إلى حد الشتيمة أحياناً، لكن الابتسامة لا تفارقهم حتى الآن رغم ذلك».

يتابع "هلال حديثه" قائلاً: «معظم أوقاتي أقضيها هنا مع بني جيلي، حيث نتقاسم أطراف الحديث عن القصص التاريخية، والبعض الآخر يلعبون الداما أو النرد وهي من الألعاب الشعبية، أو ألعاب الورق المعروفة في المنطقة، والفريق الذي يخسر اللعبة يتوجب عليه دفع قيمة الشاي المشروبة من قبلهم أثناء اللعبة التي كانت تدوم لساعات أحياناً كثيرة».

أما السيد "جمال علي" أضاف: «كنت أول العاملين في هذا المقهى حيث لم يكن عمري يتجاوز الثالثة عشرة، حيث بقيت أعمل في هذا المقهى قرابة 45 عاماً، كنا نقدم للزبائن يومها الشاي والقهوة فقط، ثم أضفنا إليها المشروبات الباردة وكان لنوع واحد فقط هو الكازوز ( مشروب بارد له شعبية كبيرة في المحافظة مصنوع من المياه الغازية من معمل سينالكو) وحتى هذه اللحظة لم يتغير أنواع المشروب المقدمة فيها، وكون مدينة "عامودا" تفتقر للمتنزهات والحدائق العامة فإنك تجد أن غالبية سكان المدينة يرتادون إلى المقاهي، حيث يسهرون لساعات متأخرة من الليل، وكل أحاديثهم عن الماضي ومزحهم يكون على الطريقة العامودكية (نسبة إلى مدينة "عامودا")».

الأستاذ "محمود أحمد" مدرّس اللغة الانكليزية قال: «المقاهي في الماضي كانت مكان تجمع أهل الحارة أو البلدة، حيث يمضون فيها أغلب أوقاتهم، وإذا كانت هناك بعض المشكلات في الحارة فإنها تطرح للنقاش في هذه المقاهي، ويبدأ الأهالي في وضع الحلول لها، أما الآن فالمقاهي أصبحت تأخذ الجانب الترفيهي أكثر من الاجتماعي بعكس المقاهي القديمة، ولا تحقق التواصل الاجتماعي مثلما كان في القديم،

أولاد "محمد كوي" تحدثوا قائلين: «هذا المقهى يعيل حالياً خمس عائلات، وأصبحت إدارته الآن بيد شقيقنا "حميد"، بقي هذا المقهى محافظاً على هيكله وديكوراته منذ افتتاحه في أواخر الخمسينيات وحتى الآن، باستثناء تغيير بمكان غرفة الشايخانه الذي كان في الجهة الشرقية من المقهى وتم نقله إلى الجهة الغربية منه، وقد تستغرب أن أغلب الطاولات الموجودة في المقهى عمرها أكثر من خمسون عاماً، وذلك لمحافظتنا على أثاثها جيداً، وتم افتتاح مقهى مماثل له تماماً في ألمانيا، من قبل المغتربين فيها من الجالية السورية ومن أبناء "عامودا" بالذات، وسمّي بمقهى "كوي" تيمناً للمقهى الأصل هذا، كما أن بناءه وديكوراته وخدماته هي صورة طبق الأصل الموجودة هنا».







منقول من موقع عامودة


عدل سابقا من قبل RezaN في الخميس أبريل 28, 2011 5:36 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
alan
عضو
عضو
avatar

عدد المساهمات : 51
نقاط : 172
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 07/02/2011
العمر : 26
الموقع : المدير

مُساهمةموضوع: رد: مقهى "كوي" ... يجمع دراويش "عامودا"    الثلاثاء أبريل 26, 2011 11:07 am

شكررررررراً


<br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://amuda.amuntada.com
 
مقهى "كوي" ... يجمع دراويش "عامودا"
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى اصدقاء عامودة :: عامودة :: اخر اخبار عامودة-
انتقل الى: